صفحتنا على الفيس بوك

التصويت

ما هو رأيك بموقعنا الالكتروني الجديد؟
 سيء
 مقبول
 جيد
 ممتاز

من معرض الصور

من مكتبة المرئيات


كلمة فيان الشيخ علي عن اللجنة التحضيرية للمنتدى الاجتماعي العراقي

النشرة البريدية

أسمك  :
أيميلك :
 

التفاصيل

مع العالم في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية


2009-02-20

مع العالم في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية

 في دورتها الثانية والستين المنعقدة في تشرين الثاني/نوفمبر 2007، قررت الجمعية العامة للامم المتحدة تحديد يوم 20/ شباط/ 2009 يوماً عالمياً للعدالة الاجتماعية. ودعيت الدول الأعضاء إلى تكريس هذا اليوم الخاص لتشجيع أنشطة وطنية محددة وفقاً لأهداف وغايات مؤتمر القمة العالمي للتنمية الاجتماعية والدورة الرابعة والعشرين للجمعية العامة، المعنونة: "مؤتمر القمة العالمي للتنمية الاجتماعية و تحقيق التنمية الاجتماعية للجميع في ظل عالم العولمة ". 

تعد العدالة الاجتماعية حاجة انسانية كونية، وهي في الوقت نفسه قضية وطنية. ففي بلدنا كانت العدالة الاجتماعية ولا تزال مطلباً مهماً من مطالب الحركة الاجتماعية في العراق، وهي حركة المواطنين نحو مصالحهم الوطنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والقانونية. 
ان ما يميز شعبنا هو تنوعه الاثني والفكري والديني. لذا تبرز الحاجة الى اصدار تشريعات، تؤكد على هذا التنوع وتحميه، والنظر اليه باعتباره عامل غنى وإثراء وليس عامل ضعف وانقسام، الأمر الذي يتطلب تأكيد المساواة في الحقوق والواجبات الدستورية، وكذا الامر في الحقوق السياسية والقانونية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. 
كما لا بد من التأكيد على انه لا يمكن تصور العدالة الاجتماعية دون اطلاق التنمية على جميع الاصعدة. ويأتي في مقدمة ذلك توفير فرص العمل، وفتح دورات التأهيل والتدريب والتطوير. ولا يمكن تصور نظام اقتصادي اجتماعي عادل دون وجود الضمان الاجتماعي، وقانون للتقاعد ينصف المتقاعدين. كما تعد الخدمات وتحسينها، كماً ونوعاً، وتقديمها للمواطنين بأيسر الطرق واسهلها، مهمة تمس حياة المواطن ومعيشته. 
واليوم، حيث يشهد بلدنا جملة من التفاعلات والتحولات الهامة، يتواصل الصراع حول شكل الدولة ومحتواها، وحول مصالح الناس وإحقاق حقوق شغيلة اليد والفكر، من عمال وفلاحين ومهندسين واطباء وأساتذة وفنانين وأدباء، وكل من يسعى لبناء العراق الجديد ويشترك في صناعة بهجة الحياة فيه. 
لا تكتسب دعوتنا قوتها إلاّ حينما نبدأ خطوتنا الاولى عبر العمل المشترك، الذي يستوعب كل من يعتبر ان العدالة الاجتماعية قيمة انسانية، تستحق بذل الجهود، لانها فكرة كبيرة، راودت المفكرين الذي وضعوا في الصدارة حق الانسان وحمايته وصون كرامته منذ القدم. ولم تضعف هذه الفكرة حينما اصبح العالم قرية صغيرة في مرحلة العولمة، بل عظمت قيمتها باعتبارها حاجة كونية كبيرة.فلنكن مع العالم، خصوصاً ان هناك قضايا حساسة في جدول عمل السياسيين في العراق هذا العام، منها التعديلات الدستورية، والقوانين المؤجلة، كي تتضمن قضايا من ضمنها حق المرأة في المساواة والمشاركة في تحمل كافة المسؤوليات، ودعم الشباب، ورعاية الاطفال، وحماية الشيوخ، وإقرار قانون جديد للضمان الاجتماعي، فضلاً عن الحفاظ على وحدة الشعب في العراق واحترام خصائصه وتنوعه الثري. 
فيان شيخ علي                                                     علي الدجيلي رئيسة منظمة تموز للتنمية الاجتماعية            منسق شبكة المستقبل الديمقراطية العراقية 
 

المزيد من العناوين

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 6
عدد زوار اليوم : 207
عدد زوار أمس : 409
عدد الزوار الكلي : 505911

مواقع ذات صلة

الساعة الآن

خريطة زوار الموقع